منتدى شبابي وبناتي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عندمـــا تبكي الرجال [بقلمي]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فداك روحي يارسول الله
المدير العام
المدير العام


ذكر
السمك
الثعبان
عدد المشاركات : 169
مهاراتي : 501
العمر : 27

مُساهمةموضوع: عندمـــا تبكي الرجال [بقلمي]   الأربعاء مارس 31, 2010 5:40 am

كان المساء الرمادي ينسج خيوطه ،و يحتل أزقة هذه المدينة.. والرجل تائه في غيابه الطويل عن البلدة..

تهادى إلى المقهى المجاور فجلس يستعيد ذكريات الحي و الأهل و الأحباب..اشتاق للعودة ..ولكن..

أخرج من محفظته قلما و ورقة بيضاء ثم خط الرسالة التالية:

الى التي حملتني قبل و بعد الولادة،فعانت الأمرين..

الى التي كابدت الليالي من أجلي،فبكت تحت جنح الظلام يتمها و جور الأقارب..

الى التي عرفت كيف تخرج من عذابات الدهر و الليالي الحالكات..الى أمي الحبيبة

كم أنا مشتاق اليك قي هذه اللحظات..و أنا جالس في هذا المكان،تذكرتك و الماضي الذي عشناه..

تذكرت صورتك و أنت خارجة للبحث عن الماء و الحطب في أعماق تلك الغابات..فتحملت من اجلنا القهر و الحرمان..

امي-الرحمة الاتية مع النسيم-قد لا أنسى هجرتك و المرحوم ابي ذاك المساء الى أدغال الغابة بحثا عن لقمة عيش ،فكانت الأمكنة..

شعاب للفقر و الكدح و..و عودة الى أحضان جدي العظيم..العزيزة أمي..منك تعلمنا الحياة ..

انت مدرستنا الاولى ياأم اخواني و أخواتي ..فتحت جناحيك تشبعنا بالحب و الحنان..

و بين أحضانك ترعرعنا و أدركنا الشمس و القمر و الحروف الأولى للكلام..

بل رسمت لنا زمن النطق و زمن الصمت،و على ذلك الدرب سرنا..و ماذا أقول في هذه اللحظة و الشوق مشتعل..

ماذا أقول تحت أضواء هذه الذكريات الموغلة في الماضي السحيق..ماذا بامكاني فعله في زمن البعد

و الاشتياق-غير الدعاء لك بالصحة و الإنعتاق-ياشجرة ولدتني ذات مرة..أنت شعاع الامل ..انت سراج طريقي..

بل انت مفتاح جنتي ان شاء الله..لقد كان لغيابك وقع كبير على نفسي ..فجلست بهذا المكان أرقب ،و سافرت على

جناح الذكريات،فكنت الصفحة الاولى التي قرأت فاغرورقت عيناي بالدموع ..فصرت طفلا يبحث عن أمه في كل الدروب

،علني أجدك و لكن ..امي و قلبي سيان..فكان أن فكرت في الكتابة إليك لأخفف عني هول الاشتياق..السلام عليك يا حبيبة

عاشت يتم الصغر و صارت جبلا شامخا لا يهب الطوفان و لا العدوان و لا غدر اللئام...

ابنك البار:الغائب

خرج من المقهى واتجه صوب صندوق الرسائل، اودعه الرسالة و مضى..وعلى خديه شيء كالدموع..وفي قلبه بعد و صورة لامه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iq-girl.4ulike.com
 
عندمـــا تبكي الرجال [بقلمي]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة بنات العراق :: أدب وشعر :: القصص القصيرة-
انتقل الى: