منتدى شبابي وبناتي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أميـــــــــــــــــــرة الظــــــــــــلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فداك روحي يارسول الله
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
السمك
الثعبان
عدد المشاركات : 169
مهاراتي : 501
العمر : 28

مُساهمةموضوع: أميـــــــــــــــــــرة الظــــــــــــلام   الجمعة أبريل 23, 2010 6:36 am

غيض من فيض
عطش في روحها
سلسبيل الوجع يعبث بقافيتها
تحصد أشلآء الأيام
تقطف زهور الألم
شيء ما يجول في خاطرها
تتحاشى التحديق في زوايا الإنتماء
تهرع مسرعة نحو غرفتها المظلمة
تمتد يدها الى الأباجورة ليحل السواد أرجاء المكان
من بين الحفر ينبعث كفن السؤال والبحث عن الجواب

إضــــــــــــــــاءة

أنين شمع ينزفها، ريح كفٍّ يبددها،أشرعة رماح ينثرها،نجوم جفت مرافئها،تطوي الحياة دفاترها،شظايا خوف تعدو خوارق الزمن ،ملؤه العذاب المذيب، قوس الضيق دق رنات الأنين، ينلطق لحن الخصام ،ضُرِبَ السِّياط نحو المحرقة ، يستجدي رسيل الرُميساء في عالمها المشبع بالآلام، يرجو الحمام أن يوصل حكايتها لكم بكل أمانة وأمان.

ملحمة في كومة غيوم الإِباء،ومساء فلكٍ عقيم عنوانه البلاء .

مدخــــــــــــــــل

رُمَيْسَاء ضحية خطأ طبي نتج عنه إعاقة مستديمة ،خلل في توازن مشيتها وحركتها ،توفيت والدتها وهي في سن الرابعة ،تزوج والدها من إمراة متسلطة ،قاسية ،متوحشة ،تعشق شجن الدماء وتلويث وميض الشهاب.. حملت هم الإعاقة مند صغرها ،حياة مليئة بالمشاعر المتناقضة، إهتزت لها الحقيبة السوداء ،شاحبة أيامها العجفاء ،تفرقت بذورها،عليلة، وئيدة ،وحيدة في مســاحات المتمنيات الضيقة ،أصبحت مملكة بدون عاصمة ،قصيدة بدون قافية، تهاوت على زئير الأذى والإساءة..باكية تستجير،دمدمة الفضاء المحموم ،غلف عروقـها، تتناثر كالذر عائمة ..أحداث سريعة الإغماء، كلما أخرجت زفرات تنهداتها، بحركة عفوية لا إرادية ، تغرق في بحور الأجثات باكية، مواقف لا تترك مجالا للنق أو الهمس ، فطامها إغتراب غرين ، معلقة في جذع شجرة أصابها الوهن، مشبع بألياف مِصْقلة، أبطالها بشر بدون قلب أو رحمة ،أصبح الوجع فضفاضا، يظلل أيامها بتاء التأنيث الكسيرة وعربدة الظالمين في تذكير وتأويل،بُعدين يلتقيان في جوف الليل ، ليدنس صفحة بيضاء ،كتب عليها العيش بغير سلام، في جنح جسد إرتوى ، وقلب إعتلى على مدار الأيام.

ومضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات

تبدأ معاناتها بين ضباب الليلة الراحلة، مع زوجة الأب وحرمانها من أبسط الحقوق، كاللعب مع قريناتها والإنتشاء بعبق طفولتها ،تدفع بها كالغبار الرجيم الى الأشغال الشــاقة، رغم معرفتها بإعاقتها وعدم تحملها لنيران اللهيب الهشيم، تتلذذ برؤيتها وهي تجر رجليها في نحيب أرجاء المنزل ،أي مخالفة لأوامرها التعجيزية ، تصفعها حتى يلتصق جسدها الهزيل بالجدران،محدثة ثوران البركان وصدى الزلزال، قعقعة وجود بضمير الغائب، يلجم قلبها المدمى برعد بارق ، تتكرر صور التعذيب يوميا ، بين ضرب مبرح فاق الحدود وحزن موعود، زخم من الشتائم في تراتيل دروب حافية، سخرية في مزاد البوح ،يفترس عيونها الجافية ،أهوال الأسطورة أقيمت على أطراف عذاباتها والتغني بوسادتها البالية ، تتوسل مزن الإغاثة، يروي يومها المفقود وجريان الدموع في ثريا الوجود.

رعشـــــــــــــــــات

صار للعذاب قصة و للعنف رعشة وللألم غصة، دمعة رقصت بفرشاة فنان متردد، تمضي الأعوام في ابتسامة مشوبة بالخوف، أبحرت في عناء ، هديل الرمسياء يتهاوى في الطرقات بغير هدى ،عيون بريئة ، ممتلئة بالدموع ، فترة مراهقة خرجت منها بصيحة مقفهرة عابثة ، جمال آخاد في نهر مالح بلا أمان ، تتسارع عقارب الساعة نحومشهد ، زاد أيامها أحياف الهوان ، وعلى مقربة من الموت قبل الأوان، يظهر في حياتها وحش ستتذكره عبر الأزمان، قريب زوجة والدها المنسي في عالم كان، ليلة شتاء ماطرة ،وبعد تعب ومعاناة تئن بصوت قيثارة الأفنان،لجأت إلى محميتها الفقيرة والأغلال تشهد على جرم أهلها ،تردد عبارة: اللهم إن هذا منكر وبهتـــان!! البؤس شاهد عليها مر الزمان ،تستشعر لحظة الإنعتاق من هذا الموال ، تغمض عينها المغروقتين بالدموع المتهـــــالكة ، تسترسل بلهب من الأشجان ، يظهر أمامها كالصقر، يود التلذذ بفريسته بلا موعد أو حسبان..تصرخ ..تدافع عن نفسها في كتمان..ترميه بحجارة في عتمة الظلام .. تصرخ في وجهه ..طالبة الرحمة والسلام .. تصيبه بسهام غاضبة تصهل كالبركان..تهرب من بين يديه ..صحراء قاحلة.. تجدب أصداء السؤال في وحش المكان :

لماذا أنا من كل البشر.. أتعذب في شقاء النظيم..أموت ليل نهارا في تسليم..أيَّ بلاء عظــــــــــــيم!

ورقة خريف تتهاوى ..حافية القدمين..ممزقة الفؤاد.. ريح ميتة خلف قضبان المستحيل.. مطأطأة الرأس ..تجوب الشوارع مع بنات أفكارها..تقلب الألون فتجد السواد..تقلب الصفحات فتجد الأثقال والأقفال.. إعاقة حانية..أسرة فارغة الكفين..شرف عبثت به الذئاب المتوحشة ..تفر بلا فرار من كل العيون..جمر أحرقته فأحرقها..تشرد في تصاعد متسلسل من المتاح الى المستحيل ..ألم من البسيط حتى التبغدد..دُفنتْ أخر المحطات..وميضها خافت ..صارت الآن بلا نور.. بلا ضياء..أضغاث الضمائر الميتة.. جعلت المطر يابس العينين ..كانت أخر قوافيها ،مَعْلمة جعلت من الشارع خاطفها بعدما شبعت من لعنة القلاع ونزف المزامير وأسرارها..خليج العذاب موثق بوصلات الضياع وفي إحتضان المآسي ..دخلت رمسياء خطايا عوالمها السفلى.. بشهادة رماد أثرية ..عنوانها أميرة الظلام بشهادة نبيذ المجتمع الظالم.. قتل متواصل للمعنى،إفراغ لحمولة ستصبح بلا ذاكرة ومستقبل بلا طاقة .

خـــــــــــــــروج



حقيقة ملأت المكان بحشرجات العذاب الشامت.. يجف الحلق ..تتصلب الضلوع..تلك قصائد محروقة وآهات مكتومة.على الهامش
مجرد وجه عبوس في الأفق تم شنقه بسياط الجهل
قنوط يرسم خلفيات تنتظر اندثار أخاديد الظلام
طارت أجنحة الأمنيات فلا طير يرقص في المدارات
هل فعلا باستطاعتنا الاحساس بالآخرين؟
مجرد سؤال...
انتهى
بقلم تاءالتأنيث===>أنا مهما تعددت الأسماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iq-girl.4ulike.com
 
أميـــــــــــــــــــرة الظــــــــــــلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة بنات العراق :: المنتديات العامة :: الأمل لذوي الإحتياجات الخاصة-
انتقل الى: